“الرّتبة مقابل الجنس” مقايضة فضحتها رسائل نصية أطاحت برئيس مصلحة الموظفين لمديرية التربية بتيسمسيلت

0
121

حمل إعلان قائمة الناجحين في التكوين المتخصص لرتبة مدير متوسطة للسنة التكوينية 2017/2018 نهاية غير سعيدة لرئيس مصلحة الموظفين بالمديرية الولائية للتربية.

وتبين أن ما يدور من حديث في أوساط  مستخدمي القطاع حول إستغلال القائمة الإحتياطية للناجحين قبل إنهاء إختيار المرتبين في القائمة الاساسية ليس سوى شجرة تغطي الغابة.

فما كشفت عنه رسائل نصية قصيرة بين رئيس مصلحة الموظفين ومديرة متوسطة إحتلت الرقم 09 في القائمة يهز إستحقاق جميع مدراء المتوسطات الناجحين.

حيث جاء في رسالة “المُقايض الموقوف” أنه توسط لهذه الأخيرة لدى مدير معهد تكوين موظفي قطاع التربية بتيارت و”ظرب الطاولة” لرفع وتحسين رتبتها بعد اختتام فترة التكوين.

إستغل رئيس المصلحة رسائل التطمين والتهنئة ليُطلق حملة من العبارات الحميمية لإستدراج المديرة نحو مكتبه.

وذكرت مصادر حققت في الرسائل أن رئيس المصلحة لم يكن يرأس المداومة في التاريخ الذي وجه فيه الدعوة للقاء الضحية غير أنها رفضت زيارته وإحتفظت بالرسائل الى غاية اعلان النتائج.

وعقب إطلاع المديرة على ترتيبها في القائمة المُشهرة إكتشفت أن رفضها إلتقاط طعم رئيسها كلفها النزول للرقم 09 وتخسر الحظ في اختيار المتوسطة التي ترغب في ادارتها.

حسبما تشرعه القواعد الخاصة بتطبيق قوائم الناجحين إلا بعد اختيار الناجحين المرتبين أعلى الرقم 09.

بعد فشل “المقايضة” يطّلع والي تيسمسيلت بالنيابة على الرسائل النصية وتصل برقية عاجلة الأمين العام للنقابة الوطنية لعمال التربية.ثم تبعث “بن غبريت” لجنة تحقيق فور إعلامها من طرف أمين النقابة “عبد الكريم بوجناح” واصراره في طلب التقصي حول القضية.

ليتقرر بعدها توقيف رئيس مصلحة الموظفين وانذار مديرة التربية “ستوتي ايمان” على التعفن الذي وصل اليه القطاع في الولاية.

وقد سجلت النهار أونلاين السبق في نشر مقالات صحفية حول فوضى ذات المصلحة والقضايا الأخرى التي فتحت مصالح الأمن تحقيقات بشأنها.

تتعلق بالفساد في القطاع  لاتزال أمام طاولة وكيل جمهورية محكمة تيسمسيلت ومن المتوقع ان تتحرك النيابة العامة لمجلس قضاء الولاية لكنس ما تحت السجاد واخراج  ما خُفي من المسائل .

Laisser un commentaire