هدد المشير الليبي، خليفة حفتر، الجزائر بدخول في حرب معها على خلفية استغلالها الاوضاع الامنية المتدهورة في ليبيا ودخول قوات من الجيش الوطني الشعبي إلى الأراضي اليبية حسب تعبيره.

وزعم المشير الليبي أن الجزائر قد اعتذرت عن دخول قواتها إلى ليبيا واعربت له أن ذلك عمل فردي فقط وسيزول بعد أسبوع.

ولم يصدر لحد الآن أي رد فعل من الجزائر على تصريحات حفتر الخطيرة، في حين تصدى الجزائريون بقوة لهذه التصريحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي واعتبروها تطاولا غير مقبول على الجزائر وتهورا غير محسوب العواقب من طرف حفتر

للتذكير فإن الجزائر ومنذ اندلاع الأزمة الليبية تسعى جاهدة للم شمل الليبيين وتغليب الحوار السياسي والابتعاد عن كل أشكال العنف والتدخل الأجنبي في ليبيا، كما أن الجزائر لا توجد في قاموس سياستها الخارجية كلمة التدخل في الشؤون الداخلية للدول، ومختلف مسؤولي الدولة الجزائرية والجيش الوطني الشعبي أكدوا في أكثر من مرة أن الجزائر لم ولن تتدخل في الشؤون الداخلية للدول، وهدفها منذ اندلاع الأزمة رعاية مبدأ الحوار السلمي والسياسي لإحلال السلم والمصالحة الوطنية بين الليبين الأشقاء.

 

Laisser un commentaire