الأورو بـ 200 دينار في البنوك و400 دينار بالسكوار خلال 3 سنوات

0

حذر الخبير النفطي والاقتصادي، عبد الرحمن مبتول، من طريقة النفاذ السريعة لبقايا احتياطي النقد في الجزائر التي يرتقب أن تصل مستوياتها بحلول سنة 2022 إلى 33 مليار دولار، وتوقع بالمقابل تخفيض قيمة الدينار أمام الأورو ليصل 200 دينار لكل وحدة أوروبية على مستوى بنك الجزائر.

وقال مبتول في تصريح لـ”سبق برس” إن احتياطي النقد الأجنبي انخفض بما نسبته 70 بالمائة منذ سنة 2013، رغم تطمينات الحكومة في كل مرة، الأمر الذي يدق ناقوس الخطر، ويستدعي اعتماد سياسة أكثر صرامة في الإنفاق، وإلا سيضطر بنك الجزائر إلى خفض قيمة الدينار الرسمي إلى حوالي 200 دينار أمام الأورو، مع ارتفاع السعر في السوق الموازية أي “السكوار” التي سوف تتقلب وفقا لمعدل التضخم ليتم تداول بين 300 و400 دينار لكل واحد أورو وأكثر بكثير إذا تجاوز معدل التضخم بين 20 و30 بالمائة.

وعاد الخبير الإقتصادي ليذكّر أنه سنة 2012 تم التصريح أنه لدينا 36 شهرا من الاستيراد، و 35 شهرا عام 2013 ، و 30 شهرا عام 2014 ، و 27 شهرا عام 2015 ، و 22 شهرا عام 2016 و 20 شهرا عام 2017.

وأوضح المتحدث أنه في تقرير بنك الجزائر لشهر جويلية 2018 ، تم التأكيد أنه بحلول عام 2022 ، سوف تسمح احتياطيات العملات الأجنبية بتغطية الاستيراد لأقل من 5 أشهر وفي عام 2023 أقل من 3 أشهر من الاستيراد، الأمر الذي يدعو اليوم لضرورة تغيير السياسة النقدية في الجزائر بشكل نهائي.

Laisser un commentaire