لهذا سيجبرك فيسبوك على إرسال صورك عارياً !

0

يُعتبر موقع فيسبوك أكبر منصات التواصل الاجتماعي في العالم، إذ لم نتعبره الموقع الأول في العالم، والعديد من المُستخدمين أصبحوا يُفضلون هذا الموقع نظراً لما يحتويه من المزايا، وكونه موقعاً كبيراً يجمع أكثر من مليار مُستخدم، أصبح الفيسبوك مادة دسمة لبعض الهاكرز والمُنتقمين لاستغلاله بأبشع الطُرق.

تُجري فيسبوك مجموعة من الاختبارات حالياً في أستراليا، حيث أظهرت دراسات أن كواحدة من بين كُل خمس نساء من اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 18 و 45 سنة تعرضوا للإساءة والتهديد بصورهم بشكل غير مُلائم، حيث تعمل الشركة حالياً على نظام يُتيح إرسال صُور المُستخدم عارياً للتعرف على البصمة الخاصة به لتفادي نشر صُوره بشكل غير مرغوب فيه مُستقبلاً.

وأوضحت جولي إنمان غرانت، مفوضة السلامة الإلكترونية، والتي تتعاون مع فيسبوك في التجربة، إن الانتقام الإباحي قضية يتزايد حجمها في أستراليا، وأضافت “نشهد سيناريوهات عديدة من المحتمل أن تلتقط فيها صور أو مقاطع فيديو بالتراضي في مرحلة ما، ولكن لم يكن هناك أي نوع من الموافقة على إرسال الصور أو مقاطع الفيديو على نطاق أوسع”.

ومن أجل حل مشكلة الابتزاز اإالكتروني التي أصبح يُعاني منها الكثير من المُستخدمين، ستطلب فيسبوك قريباً، من ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ موقعها فيسبوك ارسال صورهم العارية اليها. وهذا من اجل تحويل هذه الصورة ﺇﻟﻰ ﺑﺼﻤﺔ ﺭﻗﻤﻴﺔ ﻟﻠﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻣﺎ ﺃﺳﻤﺎﻩ ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ “الانتقام ﺍﻹﺑﺎﺣﻲ”، ويتم حالياً اختبار هذه الميزة في أستراليا.

ولكن بعض الخُبراء يؤكدون أنّ موقع فيسبوك يبقى آمنا من هكذا تطفلات في الوقت الحالي، وسيكون العبئ الأكبر على بعض مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي الأخرى كأنستاغرام، و واتس آب.

و تورطت شركة فيسبوك في مارس الماضي في فضيحة كشفت عن حساب لمجموعة خاصة تسمى “مشاة البحرية متحدون” دأبت على تداول صور لنساء عاريات، وتداولت المجموعة، التي تتألف من أفراد مشاة البحرية الأمريكية، صورا لزميلاتهم عاريات أو شبه عاريات.

واستجابة لذلك أطلق فيسبوك أداة تحدد صورا يُبلغ عنها كانتقام إباحي باستخدام تقنية المطابقة بين الصور. واستخدمت فيسبوك ذلك لمنع نشر الصور وحجبت معظم الحسابات التي قُدم بشأنها شكاوى تفيد بأنها تستضيف مثل هذه الصور.

ولكن يبقى السؤال مطروحا، هل نشهد مثل هاته الحالات في عالمنا العربي، وفي الجزائر تحديداً، حتى وإن وقعت إحدى الحالات هل سيتمكن صاحب هاته الحالة من إرسال صوره عارياً إلى موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لمنع نشر صُوره عن طريق البصمة الرقمية ؟

Laisser un commentaire