ضحايا قناة « النهار » المشهّر بهم في ندوة صحفية: شكاوينا ستكون بـ”التقطير” حتى يذوقوا عذاب ظلمهم

0

أعلن الصحفيون والفنانون الذين تعرضوا للتشهير إثر اعتقالهم ما بين أكتوبر ونوفمبر المنقضي، الأحد، رفع شكاوى فردية ضد القناة الخاصة المتهمة بذلك، وقالوا، خلال ندوة صحفية، إن الضرر الذي لحق بنا وبعائلاتنا جسيم، والشكاوى الفردية ستكون أكثر وقعا على من تسببوا لنا في هذه المعاناة.
ودعا هؤلاء إلى تحرك السلطات لفتح تحقيق في التسهيلات الاستثنائية لقناة النهار التي نصبت بتاريخ 25 أكتوبر الماضي، كاميراتها أمام مجلس قضاء سيدي امحمد لتصوير الفنان كمال بوعكاز ومن معه والأغلال في أيديهم أمام المحكمة.

المحامي عبد الغني بادي: من وزراء هذه القناة؟

وقال المحامي عبد الغني بادي “نطرح السؤال من كان وراء هذه القناة؟.. إن التشهير جريمة يصفها فقهاء القانون بأنها جريمة إيجابية، ولكن الخطأ هنا في الصمت أمام هذه الجريمة”.
واستغرب ذات المحامي، عدم تحرك النيابة، معتبرا ضحايا التشهير ضحايا لأزمة حرية. وهم عبدو سمار ومروان بوذياب، والفنان الكوميدي كمال بوعكاز، واللاعب السابق للمنتخب الوطني، فضيل دوب، وصاحب برنامج الزعيم “مستر آبي”، بالإضافة للصحفي المسجون عدنان ملاح.

الفنان بوعكاز: تعرضت لظلم لن أنساه أبدا

وفي السياق، تحدث الفنان الكوميدي كمال بوعكاز، بحزن والدموع متحجرة في عينيه، حيث اعتبر ما قامت به قناة النهار، ظلما لم ينساه أبدا، وإساءة لمشواره الفني، قائلا “لقد طاردتني الكاميرا من المحكمة إلى باب السجن.”. وأكد بوعكاز رفع دعوى قضائية ضد قناة النهار، كون عائلته تأثرت صحيا بحملة التشهير.
وعبر محمد عبيدات المشهور بـ”مستر آبي”، عن استيائه من التشهير الذي أضر به وبعائلته، وقال إن المساجين في المؤسسة العقابية بالقليعة، أخبروه بما يقال عنه في هذه القناة، وقال “إني عرفت الظلم.. نعم عرفت الظلم في قمته.. ولن أسكت عن حقي .. الشكوى ستكون فردية وإن تطلب الأمر حتى أفراد عائلتي سيرفعون شكوى ضد القناة المعنية”.

الصحفي بوذياب: كان على وزير الاتصال أن يتحرك

وتساءل الصحفي مروان بوذياب: لماذا لم يتحرك وزير الاتصال وهيئة السمعي البصري ضد تجاوزات هذه القناة؟”. “أما الصحفي والناشط الحقوقي سعيد بودور، فقد تساءل: من تواطأ مع من؟ “.. إنها حقرة “لايف” عبر قناة النهار”.

فضيل دوب: دراجة نارية طاردت سيارة الشرطة وصورتنا

ومن جهته، أكد اللاعب السابق، فضيل دوب، أن دراجة نارية تبعتهم من محكمة سيدي امحمد إلى سجن الحراش، وكانت تلتقط صورا لهم وهم في سيارة الشرطة، وبنبرة تحمل ألم الظلم والحسرة قال “ابنتي لم تذهب إلى المدرسة لأنها تأثرت نفسيا.. لم أتحمل الظلم لدرجة أصبت فيها بالقرحة المعدية، لكن كان عزائي في شبكات التواصل الاجتماعي التي تضامنت معي”، وأبدى استعداده الرسمي لرفع شكوى ضد قناة النهار عن طريق محاميه محمد قرباج، وفي حال تطلب الأمر رفع شكاو لدى جهات في الخارج لأن التشهير وصل إلى هناك.

echroukonline

Votre avis

Laisser un commentaire