قصة عشق تنتهي بهروب قاصر من بيته العائلي مع أم صديقه تفوقه بـ 24 سنة

0

تعيش عائلة أوشان الحزن والقلق والبحث عقب هروب إبنهم رشيد والبالغ 16 سنة مع أم صديقه تفوقه بـ 24 سنة.

قامت إمرأة مطلقة بإستدراج قاصر وإيقاعه في حبها من خلال رسائل غرامية والفايسبوك بكلمات سحرته وأقنعته بالهروب معها لوجهة مجهولة.

حيث كانت تجمع بين رشيد وإبن المرأة المطلقة علاقة صداقة، مكنتها من التقرب والتودد إليه دون جلب شكوك لها.

أين كان يتردد إلى بيتها المستأجر  بجوار منزله العائلي دون شبهات بحكم الصداقة مع إبنها .

وحسب شقيقه، فقد  رأى درشدشة عبر الفايسبوك مليئة بالحكايات الغرامية للكبار بينه وبين تلك المرأة.

إضافة بعض صورها المخلة بالحياء لها التي كانت ترسلها له.

وإستمرت العلاقة في سرية لتطور  وتعلم بها عائلة القاصر،  أين حاولوا بكل الطرق قطع تلك العلاقة، وإبعاده عنها.

ولكن المرأة أحكمت القبضة على رشيد وأقنعته بالهروب والسفر معها تاركا وراءه عائلته خاصة أمه التي قلبها مفجوع على ولدها.

كما تناشد عائلة أوشان كل من لديه معلومات أو دليل يوصلهم لمكان إبنهم الإتصال بهم.

Source النهار اونلاين

Laisser un commentaire